Header Ads

الفرق بين كاميرات الهواتف المحمولة وكيف تختار الافضل

المهندس علي جبار


الكاميرات هي من أهم الاجزاء في الهواتف النقالة والتي تتنافس الشركات على انتاج افضلها , ويعتقد اغلب المستخدمين ان عدد الميكَا بيكسل كلما كان اكبر كانت الكاميرا افضل واكثر جودة ووضوح وهذا اعتقاد خاطئ .

فهناك كاميرات تمتلك نفس عدد الميكَا بيكسل لكن الصورة تكون في احد هذه الكاميرات افضل واكثر وضوح من الكاميرا الاخرى

وهناك ايضاً كاميرات ذات 12 ميكَا بيكسل صورها اكثر جمالاً ووضوحاً من كاميرات ذات 23 ميكَا بيكسل .



وسبب ذلك ان هناك مواصفات اهم من عدد الـ بيكسل في الكاميرا وهي تؤثر بجودة ونقاء الصورة واهم هذه المواصفات هي حجم فتحة العدسة وسرعة الغالق وحجم المستشعر (sensor)

الان سنتعرف على هذه المواصفات وكيف نُمَيِز الافضل


1 - حجم فتحة عدسة الكاميرا والمعروفة بالرمز F :-
وتعتبر اهم من عدد البيكسلات التي تحتويها الكاميرا ووظيفتها التحكم بكمية الضوء الداخل الى المستشعر او الحساس (sensor) , فكلما كان حجم فتحة العدسة اكبر كان الضوء الداخل للمستشعر او الحساس اكثر وبالتالي انتاج صورة اروع وافضل

ملاحظة : كلما كان رقم فتحة العدسة ( الـ F ) اقل تكون فتحة العدسة اكبر وبالتالي دخول كمية ضوء اكبر من ما ينتج صورة افضل واوضح

2 - المستشعر او الحساس (sensor)

المستشعر يلعب دوراً كبيراً في جودة الصورة فهو المسؤول عن استقبال الضوء الداخل من فتحة العدسة ومعالجته ليُنتج لنا الصورة ، فكلما كان سطح المستشعر أكبر كلما حصلنا على بيكسلات ذات حجم أكبر وهذا يعني ان كل واحد من البيكسلات يُمكنه استيعاب كمية أكبر من الضوء مما يجعل الصورة ذات وضوح عالي وألوان زاهية ، وأيضاً كلما كبر المُستشعر كلما حصلنا على أداء أفضل للكاميرا في الإضاءة الخافتة وتشويش أقل ومدى أبعد للصورة .

3 - سرعة الغلق (shutter speed)

عند التقاط الصورة يتحرك الغالق ليسمح بمرور الضوء إلى مستشعر الكاميرا حتى يقوم بتسجيل الصورة ، وسرعة الغلق هي الوقت الذي يستغرقه الغالق قبل أن يعيد حجب الضوء عن المستشعر مجدداً ، ويطلق عليه أحياناُ (وقت التعريض exposure time).

وهذا الوقت يقاس بالثانية أو بالجزء من الثانية ، حيث تتراوح السرعة بين عدد من الثواني وبين أجزاء من الثانية , حيث تصل أحياناً في الكاميرات الاحترافية إلى 1/10000 من الثانية .

وسرعة الغالق يعبر عنها في الكاميرا بقيمة الرقم في مقام الكسر اذا كانت جزء من الثانية ، فإذا كانت سرعة الغالق المكتوبة على الشاشة هي 100 فهي تعبر عن سرعة 1/100 من الثانية ولكن نظراً لضيق المساحة في شاشة العرض يتم استخدام الرقم 100 اختصاراً ، أما اذا كانت سرعة الغالق بالثانية يضاف إليها علامة (“) لتمييزها ، فإذا كانت سرعة الغالق المكتوبة على الشاشة هي 3” فهي تعبر عن سرعة 3 ثواني .

اذا كانت حركة الغالق أسرع من حركة الجسم سيؤدي ذلك إلى ثبات الجسم في الصوره وكأنه لا يتحرك .


ومثال على ذلك عند تصوير طفل يلعب بالكرة في الصورة التالية كلما كانت سرعة الغالق أقل كلما ظهرت حركة الطفل والكرة في الصورة ، ومع زيادة سرعة الغالق يظهر الطفل والكرة ثابتين بدون حركة .
وسرعة الغالق لها استخدام آخر لا يتعلق بحركة الجسم ولكن يتعلق بحركة المصور نفسه فحتى اذا كان الجسم المراد تصويره ثابتاً لا يتحرك يجب أن يراعي المصور حركة جسمه أثناء التقاط الصورة فإذا كان يتعرض لاهتزازات مثل حركة سيارة مثلاً يجب أن يرفع سرعة الغالق حتى لا تتأثر الصورة باهتزازت جسمة ، وفي كل الأحوال يجب أن تكون سرعة الغالق أعلى من 1/60 من الثانية حتى لا تتأثر بالحركة العادية للجسم فإذا كانت أقل من ذلك يجب استخدام حامل ثلاثي أو على الأقل وضع الكاميرا على جسم ثابت حتى لا تظهر أي اهتزازات في الصورة .

في نهاية هذا الدرس نتمنى ان تكونوا قد استفدتم من ما يحتويه من معلومات .. للتواصل معنا اضغط هنا

هناك تعليقان (2):

  1. موضوع رائع وممتع أذادك الله من العلم ماينفع به الامه

    ردحذف